نادي أحلام شبابية


    سرعة الكوريين تهزم الدفاع اليوناني

    شاطر
    avatar
    HaSaN
    المستوى 5

    المستوى 5

    ذكر
    سورية

    احترام القوانين 100 %
    تاريخ التسجيل : 08/11/2009
    مساهماتي مساهماتي : 888
    نقاطي نقاطي : 27
    مواضيعي : 253
    من أحلامي : أن أبعث الأمل في نفس الآخرين

    SMS
    Live Free
    Or
    Die Hard
    المنتخب المفضل : الأرجنتين
    برشلونة تشيلسي
    المدير العام - رمضان كريم

    نادي أحلام شبابية سرعة الكوريين تهزم الدفاع اليوناني

    مُساهمة من طرف HaSaN في 12/6/2010, 3:48 pm

    المنتخب الكوري الجنوبي يحقق فوزه الأول في مباريات كأس العالم خارج أرضه
    على نظيره اليوناني في مباراة استغلال فرص بتسجيل الكوريين هدفين من هجمات
    مرتدة.


    استهل منتخب كوريا الجنوبية مشواره في مونديال جنوب أفريقيا 2010 بفوز
    مستحق على نظيره اليوناني 2-صفر السبت على ملعب "نسلون مانديلا باي" في
    بورت اليزابيث وذلك في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثانية.

    وأصبح "محاربو التايغوك" أول من يحقق الفوز في العرس الكروي الأول
    على الأراضي الأفريقية، لان التعادل كان سيد الموقف في المباراتين اللتين
    أقيمتا الجمعة في الافتتاح بين جنوب أفريقيا المضيفة والمكسيك (1-1)،
    وفرنسا والأوروغواي (صفر-صفر) في المجموعة الأولى.

    هدفين في شوطين


    وسجل لي جونغ-سو (7) وبارك جي-سونغ (52) هدفي المباراة، ليمنحا
    منتخب بلادهما ثلاث نقاط ثمينة في مجموعة تضم أيضا الأرجنتين ونيجيريا
    اللذين يلتقيان لاحقا على ملعب "ايليس بارك" في جوهانسبورغ.

    وكانت مواجهة اليوم الأولى على الإطلاق بين اليونان وكوريا
    الجنوبية ففشلت الأولى في الخروج من ملعب "نلسون مانديلا باي" بفوزها الأول
    وهدفها الأول في النهائيات، وذلك لان مشاركتها الوحيدة السابقة عام 1994
    انتهت بخسارتها مبارياتها الثلاث أمام كل من الأرجنتين وبلغاريا (صفر-4)
    ونيجيريا (صفر-2).

    معاناة في فريق اليونان


    يذكر أن اليونان عانت كثيرا للتأهل إلى جنوب أفريقيا 2010، إذ انه
    ورغم إحراز مهاجمها ثيوفانيس غيكاس لقب هداف التصفيات الأوروبية برصيد 10
    أهداف بينها 4 أهداف في مرمى لاتفيا، اضطرت لخوض الملحق الأوروبي أمام
    أوكرانيا.

    ويبدو أن اليونان بعيدة كل البعد عن ذكريات 2004 عندما فاجأت
    العالم وتوجت بطلة لأوروبا على حساب البرتغال المضيفة بفضل الخطة الدفاعية
    التي اعتمدها مدربها الألماني اوتو ريهاغل، اكبر مدرب (71 عاما) في جنوب
    أفريقيا.

    تألق لمحاربي التايغوك


    في المقابل، ظهر منتخب "محاربي التايغوك" الذي يخوض النهائيات
    للمرة السابعة على التوالي والثامنة في تاريخه، بمستوى مميز جدا إن كان من
    الناحية الدفاعية أو الهجومية التي اتسمت بالهجمات المرتدة السريعة
    والخطيرة جدا.

    وبدا المنتخب الآسيوي بصورة مشابهة لتلك التي ظهر بها عام 2002
    بقيادة المدرب الهولندي غوس هيدينك عندما وصل إلى الدور نصف النهائي على
    أرضه، وهو يأمل أن يكرر هذا العرض أمام الأرجنتين في 17 الشهر الحالي لكي
    يعزز حظوظه بعدم تكرار سيناريو النسخة الماضية في ألمانيا عندما ودع من
    الدور الأول بعدما حل ثالثا في مجموعته خلف سويسرا وفرنسا وأمام توغو
    بخسارته أمام الأولى (صفر-2) وتعادله مع الثانية (1-1)، فيما فاز على
    الثالثة (2-1).

    وكان اليونانيون الذين غاب عنهم مدافع بولونيا الايطالي فانغيليس
    موراس بسبب الإصابة، قريبين جدا من افتتاح التسجيل منذ الدقيقة الثالثة اثر
    ركلة ركنية نفذها يورغوس كاراغونيس من الجهة اليمنى فوصلت إلى فاسيليوس
    توروسيديس الذي أطلقها مباشرة صاروخية لكنها علت عارضة مرمى الحارس جونغ
    سونغ ريونغ.

    بارك جي سونغ يقود الكوريين


    وجاء رد الكوريين الذين عاد إليهم قائدهم بارك جي-سونغ لاعب وسط
    مانشستر يونايتد الانكليزي بعد أن غاب عن المباريات التحضيرية بسبب
    الإصابة، مثمرا واثر ركلة ركنية أيضا نفذت من الجهة اليسرى فوصلت إلى مدافع
    كاشيما انتلرز الياباني لي جونغ-سو الذي أطلقها مباشرة في الشباك
    اليونانية مستفيدا من فشل ثلاثة مدافعين في اعتراضها (7).

    ثم غابت الفرص عن المرميين رغم المد اليوناني الذي انكسر عند أقدام
    مدافعي محاربي التايغوك الذين كادوا أن يفاجئوا منافسيهم بهدف ثان بعد
    هجمة مرتدة سريعة أنهاها بارك جي-سونغ بتمريره كرة متقنة إلى بارك تشو-يونغ
    الذي انفرد بالحارس الكسندروس تزورفاس لكن الأخير تألق وحرم مهاجم موناكو
    الفرنسي السريع جدا من تعزيز تقدم المنتخب الآسيوي (28).

    وبدا ثنائي هجوم المنتخب اليوناني ثيوفانيس غيكاس وانغيلوس
    خاريستياس، بطل نهائي كأس أوروبا 2004 أمام البرتغال، عاجزين عن اختراق
    دفاع الكوريين الذي نجحوا في إغلاق منطقتهم والمنافذ إليها وأمضى حارسهم
    جونغ سونغ ريونغ شوطا أول هادئا تماما ولم تصله الكرة إلا في القليل من
    المناسبات.

    شوط ثاني بهدف ثاني لكوريا


    ومع بداية الشوط الثاني ضرب الكوريون مجددا وعززوا تقدمهم باكرا
    عبر بارك جي-سونغ الذي استفاد من خطأ فادح للمدافع لوكاس فينترا ليخطف
    الكرة منه ثم توغل ووضعها بعيدا عن متناول الحارس تزورفاس (52).

    وحصل تشو-يونغ على فرصة ثمينة لإطلاق رصاصة الرحمة على اللقاء
    عندما ارتقى لكرة عرضية من تشا دو-ري لكن محاولته الرأسية علت العارضة
    بقليل (64).

    وتحسن أداء اليونان بعدما أجرى ريهاغل تبديلاته الثلاثة وحصلت على
    فرصة للعودة إلى أجواء اللقاء عبر البديل بانتيليس كابيتانوس بعد تمريرة من
    ديميتريوس سالبينغيديس، لكنه أطاح بالكرة فوق العارضة (70)، ثم عبر غيكاس
    الذي سيطر على الكرة عند حدود المنطقة ثم التف على نفسه قبل أن يطلقها
    صاروخية لكن الحارس الكوري تعملق وأنقذ منتخبه (82).

    وكادت أن تصبح النتيجة ثقيلة جدا على اليونانيين في الدقائق الأربع
    الأخيرة لولا تألق الحارس تزورفاس الذي تألق في إبعاد تسديدة المتألق بارك
    تشو-يونغ.




      الوقت/التاريخ الآن هو 17/11/2018, 11:44 am